الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة مني اليكِ يا من منَّ الله عليكِ بالاستقامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم حمادة
الادارة
الادارة
avatar

الدولة : مصر

الجنس انثى

عدد المساهمات : 124

تاريخ التسجيل : 21/11/2012

الموقع الموقع : فى بيت زوجى

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : أم لولد لطيف

المزاج المزاج : سعيدة الحمد لله


مُساهمةموضوع: رسالة مني اليكِ يا من منَّ الله عليكِ بالاستقامة    الأربعاء 19 ديسمبر 2012 - 13:37

رسالة من مذنب الي من هداه الله :

إليكِ يا من هداكِ الله إلى طريق الحق اكتب رسالتي وكلي أمل أن أجد لرسالتي قبولا وندائي صدى.

يا من هداكِ الله ما لي أراكِ تشيحي بوجهك عني وكأنكِ نسيتي أن الله عز وجل هو الذي هداكِ إلى الإيمان والى طريق الاستقامة فقال عز وجل:
« قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلْ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ »،
مالي أراكِ ترمقينني بنظرات الازدراء التي قد تصل أحيانا إلى الاحتقار وغفلتِ أنّ القلوب بين إصبعين من أصابع الله عز وجل يقلبهما كيفما يشاء.

أختي يا من هداكِ الله ما لي أراكِ قد تركتني وحيدة أتخبط فيما أنا فيه نعم أنا، لعلي أسرفت على نفسي في المعاصي والآثام لكن أين أنتِ عني؟؟؟

إنك يا أختي ومع الأسف لم تفكري يوما أن تستقبليني ببشاشة.
تلك البشاشة التي تشعرني بالأمان تضيء قناديل الأمل،
ما أكثر ما افتقدك أبحث عنكِ كثيرا لكنني لا أجدك إلا في المسجد في حلقات العلم فأغبطك على ما أنتِ فيه، وأتمنى أن أكون مثلك.
وأظل أرقب وأحسب الساعات الطوال التي تمر علي كأنها أعوام يوم أن تنتهي من درسكِ وتخرجي إلي عسى أن أجد منكِ ابتسامة أو شيئا مما تعلمته تنقله إلي، لكن...اااااه كم أتألم عندما يخيب أملى واراكِ تولى هاربة مني، وكأنك تهربين من المريض بمرض معد...
لأجد نفسي وحيدة أتخبط في بحور التيه والضلال وللأسف أجد من يتلقاني بكل شوق ولهفة من رفقاء السوء. نعم أجدهنَّ يستقبلونني بفرح شيطاني وابتسامات خبيثة، تبرق في عيونهم إشعاعات الغواية فأقضي معهم الأوقات وفي قلبي من الألم والحسرات....

أما فكرتِ أن تنتشليني مما أنا فيه بدل أن تنظري إلى ملابسي وشكلي الذي لا يروق لك؟؟؟
لماذا تزيدي من الفجوة بيننا؟؟؟
لماذا تحتقريني وأنتِ من تقرئين كل يوم قول الله تعالى:
( قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )
لِمَ لَمْ تفكري أن تمدي إلي يدك تصافحينني تهديني شريطا أو مطوية؟؟؟
نعم ربما لك العذر في أن تخشي على نفسك من أن أصدك أو أسيء إليك!

لكن دعيني أسألك
أين أنتِ من رسولنا الكريم الذي كانت تسيل دماؤه وتنزف جراحه في سبيل الدعوة إلى الله؟؟؟
أين أنتِ من سمية بنت الخياط وهي من كانت تتعذب أشد العذاب الى ان ماتت شهيدة في سبيل هذا الدين؟؟؟
أليست هذه السيرة التي كنتِ تقرئيها وتتعلميها في حلقاتك لماذا تظل حبيسة مكتبتك؟؟؟
لماذا لا تخرجيها إلي والى أمثالي على شكل سلوك ومنهج تنتهجيه؟؟؟
أختي أما علمتِ أن الدعوة إلى الله في منزلة الجهاد؟؟؟

أختي كوني لي الطبيب والبلسم لجراحي وليس القاتل الذي يجهز علي ويقضي على آخر رمق لي في الحياة...

أختي لا تتخلي عني ولا تتركيني، تذكري نفسك يوم أن كنت في الضلال وغياهب المعاصي المظلمة وهداكِ الله وحبب إليكِ الإيمان وزينه في قلبك أسال الله لكِ الثبات...

أخـتي صدقيني إنني مهما كنت غارقة في لجج المعاصي والبعد عن الله والغفلة إلا أنني مازالت نبضات شراييني تتدفق منها أوردة الإيمان مازالت الدمعة تتدفق عند سماعي لآي القرءان فلا تكوني سببا في جفافها وفي قسوة قلبي...

أختي يوم أن غبتِ عني وقعت في شباك رفقاء السوء الذين كانوا ينمون في داخلي الثقة المزيفة والعزة بالإثم...
يوم أن رمقتني بنظرات الاحتقار كانوا هم يغرقونني بنظرات الإعجاب...
يوم أن غبتِ عني ولم تهديني شريطا يذكرني بالله، بالجنة والنار، أغدقوا هم علي أشرطة الأغاني ومزامير الشيطان. وأفلام الرذيلة...
يوم أن رأيتيني مقبلة من بعيد ونظرت إلى ملابسي وشكلي التي للأسف قلدت بها الغرب فارتديت البدي والبنطال الضيق فغضبتِ أنت وكتمتِ غضبك ولم تتنازلي أن تقتربي مني وتوجهي لي كلمة طيبة دعاكِ إليها الله عز وجل الذي قال
(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ )

أختي إنني ادعوكِ وفي قلبي من الآلام وعيناي تفيض بدموع الندم وبداخلي صرخة أطلقها فأقول أقبلي إلي.. ساعديني... مدي إلي يدك.. انتشليني من وحل الضلال... كوني أنتِ رفيقتي بدلا من رفقاء السوء... خذيني معك إلى المسجد... ادعنيي إلى إحدى المحاضرات التي تحضرينها... خذيني إلى عالمك ولا تتركني أتخبط في عالم التيه والضلال.

إنني وأمثالي من الفتيات عندما نراكِ نغبطكِ على ما أنتِ فيه لكننا نتألم عندما تمري من جنبنا دون حتى أن تلقي علينا السلام...
فتكون النتيجة للأسف أني اتهمك بالكبر والغرور وأنا أعلم أنك بريئة من هذه التهمة...
أختي أعينيني على التوبة ونمي في داخلي بذرة الإيمان قبل أن تموت...

أختي أثقلت عليكِ برسالتي وعتابي لكنها ما كانت إلا من محبة...
نعم فإني أحبك في الله وعتابي لك ما هو إلا لحرصي الشديد على أن أكون مثلكِ تائبة عابدة طائعة لله فوالله لقد مللت وتعبت.... وكلما حدثتني نفسي بالتوبة أتوب وأبكي إلى الله عز وجل لكنني أفتقدكِ، أفتقد أن تشغلي فراغا أحدثه غيابي عن رفقاء السوء لتشغليه أنتِ.

وفي الختام أختي لا تنسيني من دعائك ولا تقطعيني من كريم وصالك وتذكري قول الله عز وجل:
( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ )

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختك مذنبة تائبة

.

♥ المصدر : منتدى نسمات النسائى : nsmaat.5forum.net ♥

.


التوقيع





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم منة
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

SMS :

الدولة : مصر

الجنس انثى

عدد المساهمات : 733

تاريخ التسجيل : 10/11/2012

العمر : 33

الموقع الموقع : بيت زوجى

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : أم لبنتين زى القمر ربنا يحفظهم

المزاج المزاج : الحمد لله سعيدة


مُساهمةموضوع: رد: رسالة مني اليكِ يا من منَّ الله عليكِ بالاستقامة    الخميس 18 أبريل 2013 - 3:55

جزاكى الله خيرا ياأم حمادة ربى يسعدك ويبارك فيكى ياغالية دومتى فى حفظ الرحمن

.

♥ المصدر : منتدى نسمات النسائى : nsmaat.5forum.net ♥

.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nsmaat.5forum.net
 
رسالة مني اليكِ يا من منَّ الله عليكِ بالاستقامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: اداب وعبادات-
انتقل الى: