الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عمار بن ياسر رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللهم ارزقنا جنة الفردوس
♥.♥.♥.♥
♥.♥.♥.♥
avatar

الدولة : المغرب

الجنس انثى

عدد المساهمات : 32

تاريخ التسجيل : 23/02/2014

الموقع الموقع : http://moslima.banouta.net

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

المزاج المزاج : مساعدة محاسب


مُساهمةموضوع: عمار بن ياسر رضي الله عنه   الخميس 13 مارس 2014 - 23:50

عمار بن ياسر رضي الله عنه
الكـاتب : موقع التاريخ

- ابن عامر بن مالك، وبنو مالك بن أدد من مدحج.

- الإمام الكبير، أبو اليقظان العنسي المكي، مولى بني مخزوم.

- أحد السابقين الأولين والأعيان البدريين.

- أمه: هي سمية مولاة بني مخزوم، من كبار الصحابيات.

- قال ابن سعد: "قدم والد عمار ياسر بن عامر وأخواه الحارث ومالك من اليمن إلى مكة يطلبون أخاً لهم، فرجع أخواه، وأقام ياسر وحالف أبا حذيفة بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، فزوجه أمة له اسمها سمية بنت خياط فولدت له عماراً، فأعتقه أبو حذيفة، ثم مات أبو حذيفة، فلما جاء الله بالإسلام أسلم عمار وأبواه وأخوه عبد الله".

- عن عبد الله بن سلمة –رضي الله عنه- قال: "رأيت عماراً يوم صفين شيخاً آدم، طوالاً، وإن الحربة في يده لترعد، فقال: والذي نفسي بيده لقد قاتلت بها مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثلاث مرات وهذه الرابعة، ولو قاتلونا حتى يبلغوا بنا سعفات هجر لعرفت أننا على الحق وأنهم على الباطل".

- وعن عثمان –رضي الله عنه-: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((صبراً آل ياسر، فإن موعدكم الجنة))، قيل: "لم يسلم أبوا أحد من المهاجرين سوى عمار وأبي بكر".

- عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر قال: "أخذ المشركون عماراً فلم يتركوه حتى نال من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وذكر آلهتهم بخير، فلما أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((ما وراءك؟))، قال: شر يا رسول الله، والله ما تُركت حتى نلت منك، وذكرت آلهتهم بخير، قال: ((فكيف تجد قلبك؟)) قال: مطمئن بالإيمان، قال: ((فإن عادوا فعد)).

- وعن قتادة قال: (إلا من أكره) نزلت في عمار.

- وعن علي –رضي الله عنه- قال: "استأذن عمار على النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((من هذا؟)) قال: عمار، قال: ((مرحباً بالطيب المطيب)).

- وعن عمرو بن شرحبيل –رضي الله عنه-: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((عمار ملئ إيماناً إلى مشاشه))، والمشاش هي: رؤوس العظام اللينة.

- وعن حذيفة –رضي الله عنه- مرفوعاً: ((اقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمار، وتمسكوا بعهد ابن أم عبد)).

- وعن خالد بن الوليد –رضي الله عنه- قال: "كان بيني وبين عمار كلام، فأغلظت له، فشكاني إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: ((من عادى عماراً عاداه الله، ومن أبغض عماراً أبغضه الله))، فخرجت فما من شيء أحب إليّ من رضى عمار، فلقيته فرضي".

- وعن ابن مسعود –رضي الله عنه-: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((ما خير ابن سمية بين أمرين إلا اختار أيسرهما)).

- عن بلال بن يحيى: أن حذيفة –رضي الله عنه- أتي وهو ثقيل بالموت، فقيل له: "قُتل عثمان فما تأمرنا"؟ فقال: "سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((أبو اليقظان على الفطرة.. ثلاث مرات، لن يدعها حتى يموت أو يلبسه الهرم)).

- وعن أنس –رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إن الجنة تشتاق إلى علي وعمار وسلمان)).

- عن خيثمة بن عبد الرحمن: قلت لأبي هريرة –رضي الله عنه- : "حدثني"، فقال: "تسألني وفيكم علماء أصحاب محمد، والمجاز على الشيطان عمار بن ياسر".

- عن أبي سعيد –رضي الله عنه- قال: "أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ببناء المسجد فجعلنا ننقل لبنة لبنة، وعمار ينقل لبنتين لبنتين، فترب رأسه، فحدثني أصحابي ولم أسمعه من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه جعل ينفض رأسه ويقول: ((ويحك ابن سمية! تقتلك الفئة الباغية))".

- وعن خالد الحذاء: عن عكرمة سمع أبا سعيد بهذا ولفظه: ((ويح ابن سمية! تقتله الفئة الباغية، يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار))، فجعل يقول: "أعوذ الله من الفتن".

- يقال: "إنه أول من اتخذ مسجداً في بيته يتعبد فيه".

- قال عبد الله بن أبي الهذيل: "رأيت عماراً اشترى قَتاً -أي رطبة- من علف الدواب بدرهم، وحمله على ظهره وهو أمير الكوفة".

- وعن أبي الغادية قال: "سمعت عماراً يقع في عثمان يشتمه، فتوعدته بالقتل، فلما كان يوم صفين جعل عمار يحمل على الناس، فقيل: هذا عمار، فطعنته في ركبته، فوقع فقتلته، فقيل: قتل عمار، وأخبر عمرو بن العاص فقال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ((إن قاتله وسالبه في النار))".

- عن عاصم: أن علياً صلى عليه ولم يغسله، وقبر هناك.

- عاش عماراً ثلاثاً وتسعين سنة.

- عن أبي إسحاق عن صلة بن زفر عن عمار أنه قال: "ثلاثة من كن فيه فقد استكمل الإيمان -أو قال كمال الإيمان-: الإنفاق من الإقتار، والإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالم".

المرجع:

نزهة الفضلاء (1/71)، والبداية والنهاية (7/314)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتزة بحجابي
♥.♥.♥.♥
♥.♥.♥.♥
avatar

الدولة : المغرب

الجنس انثى

عدد المساهمات : 26

تاريخ التسجيل : 21/02/2014

الموقع الموقع : http://moslima.banouta.net

العمل/الترفيه العمل/الترفيه : etudiante

المزاج المزاج : contant


مُساهمةموضوع: رد: عمار بن ياسر رضي الله عنه   الجمعة 14 مارس 2014 - 20:26

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الطيب وجزاك الله خيراً

وجعل اجرهذا العمل في ميزان حسناتك

وأثابنا الله واياكم بكل خير حفظك الله من كل سوء

وجعل خير اعمالنا جميعا خواتيمها وخير ايامنا يوم لقائه

واسأل الله ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال

تقبل مني اطيب التماني واعطرها

تحياتي لك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمار بن ياسر رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: فى رحاب الإسلام :: المنتدبات الفرعية ♥.عقيدة وتوحيد .&-
انتقل الى: